الأربعاء 7 جمادى الأولى 1439 هـ | 24 يناير 2018 م
~ حيهلا بطالبات العلم وذوات الهمم ~  ***  جدول الدروس ( يومي الاثنين والأربعاء) شرح كتاب الجنائز على متن كافي المبتدي   ***  اليوم العلمي يوم السبت من الساعة السادسه صباحا وحتى الثامنة صباحا تشرح فيه 3 متون   ***  دورة القرآن الكريم مستمرة حتى نهاية شهر شعبان   ***  للتسجيل يرجى مراسلة بريد اللجنة   ***  اعلان متعلق بالتسجيل:يتم قبول الطلب بمجرد التسجيل ثم التعهد بالالتزام بعد تجربة الحضور لأسبوع،ولا يشترط وصول رسالة موافقة  ***  ~ حيهلا بطالبات العلم وذوات الهمم ~  ***  
مقاطع مختارة
أجمل التغريدات
إحصائيات
  • عدد المواد الصوتية : 479
  • عدد المواد المرئية : 41
  • عدد المواد المقروءة : 236
  • عدد الزوار : 34008
  • المتواجدون الآن : 11
المكتبة المقروءة » المتون والمنظومات » نظم نخبة الفكر للشمني

نسخة مصححة من نظم نخبة الفكر للشمني

كمال الدين الشمني (821هـ)

[ عدد الأبيات: 205 ]

 

 

1- الحَمدُ لله العليمِ القادرِ                     مُرسِلِ سيدِ الأنام الحاشِرِ

2- يُبشِّرُ المطيعَ بالثوابِ                        ويُنذِر العاصيَ بالعقابِ

3- صلَّى وسلَّمَ عليه اللهُ                       ما نطَقتْ بذكرِه الأفواهُ

4- وبعدُ فاعلم أنَّ نخبةَ الفِكَرْ                  أجلُّ ما صُنِّفَ في علم الأثَرْ

5- قد جَمَعت أنواعَ هذا العلمِ                  وقَرَّبت قَصِيَّهُ للفهمِ

6- فالله يَجزي مَن لها قد صَنَّفا                 أعظمَ ما جزى به مُصنِّفا

7- فاخترتُ نظمَ دُرِّها المنثورِ                في سِلكِ هذا الرَّجَزِ المشطورِ

8- فقلتُ عائذًا بذي الجلالِ                   مِن خطأٍ في الفعل والمقالِ

9- الخَبَرُ الذي يكونُ يُنمَى                    مِن طُرُقٍ وقد أفاد العِلْما

10- ذاك الذي بالمتواتِرِ عُرِفْ                 وشَرطُه عند أولي العلم أُلِفْ

11- أن يبلُغَ الجمعُ الذي قد نَقَلَهْ             حَدًّا يُحيلُ العُرفُ أن يفتعِلَه

12- وأن يُرَى مُستنِدًا في النقلِ                للحِسِّ لا إلى الدليلِ العقلي

13- فإن يكن ثَمَّ طِباقٌ يُشترط                 فيها استواءُ الطرَفينِ والوسطْ

14- والعلمُ حاصلٌ به ضرورةْ                  وما له مِن عِدَّة محصورةْ

15- وما يكونُ قد رواه شَخصُ                فهْو الذي باسمِ الغريبِ خَصُّوا

16- ثم الغرابةُ إذا تكونُ                       في أصلِ إسنادٍ لنا تَبِينُ

17- فهْو بفَردٍ مُطلَقٍ قد شُهِرَا                وإن تكُن في غيرِ أصله تُرَى

18- فهْو المقولُ فيه فردٌ نِسْبِي                  نحوُ تفرَّد بهذا الشعبي

19- وما يكونُ قد رواه اثنانِ                   فهْو العزيز عند أهلِ الشانِ

20- وما له مِن الرواة أكثرُ                    مِن راويين فهُو المشتَهِرُ

21- وما عدا الأولَ في الإيرادِ                 فإنه مِن خبَرِ الآحادِ

22- وهْو يُفيد الظنَّ عند الجِلَّةِ                وقد يُفيدُ العلمَ معْ قَرينةِ

23- وهْو إلى المردود والمقبولِ                  منقسمٌ عند أولي المنقولِ

24- ويُعرَفُ المقبولُ مِن سواهُ                  بالبحث عن حالِ الذي رَواهُ

25- فخبرُ الآحادِ حيثُ كانا                  الوَصلُ في إسناده استبانا

26- بنَقْلِ عدلٍ ضابطٍ قد كَمَلا               ولم يكن عندهمُ مُعلَّلا

27- ولا يُرَى الشذوذُ مِن صِفاتِه               فهْو الصحيحُ عندهم لذاتِه

28- وهُو ذو تفاوُتٍ في الصحةِ                بقَدرِ ما يَناله مِن قوةِ

29- لذاك ما روى البخاريْ قُدِّما              ثم الذي له القُشَيريْ قد نَمَى

30- ثُمَّت ما كان على شَرطِهما               ثم على شرط البخاريْ عُلِما

31- ثم على شرط القُشيريْ مُسلِمِ             ثم على شرط فتًى غيرِهمِ

32- وجاء حُسنُه على مراتِبِ                 بكلها يُحتَجُّ في المطالِبِ

33- وما يكون قد أتى مِن طُرُقِ               فإنه إلى الصحيحِ يَرتقي

34- وإن تَجِد قولا لهم يَلوحُ:                   (هذا حديثٌ حسنٌ صحيحُ)

35- فإن يكن فردًا فللتردُّدِ                    في ذلك الناقل ذي التفردِ

36- وإن يكن ليس بفرد ثُقِفا                 فباعتبار سندين وُصِفا

37- ويُقبَلُ المزيدُ مِمَّن يُوثَقُ                     إن لم يُنافِ ما رواه الأوثَقُ

38- وإن يكن خالفَ عدلٌ مَن هُو           بالحفظِ والإتقان أولى مِنهُ

39- فما رَوَى الأولَى هُو المحفوظُ               والغيرُ شاذٌ عندهم ملفوظُ

40- وإن يخالفِ الضعيفُ الأَرجَحَا            فسَمِّ بالمعروف ما قد رَجَحا

41- وذلك المرجوحُ فهْو المُنكَرُ                 وليس يُحتَجُّ بما يُستنكَرُ

42- وإن وَجَدت راويًا في الكُتْبِ              مُوافقًا للفرد أعني النسبي

43- فهْو الذي يُعرَفُ بالمتابعةْ                 وهْي لتقويةِ ذاك نافعةْ

44- وإن تَجِدْ متنًا بمعناه وَرَدْ                   فسمِّه الشاهدَ إذ له عَضَدْ

45- والاِعتبارُ سَبْرُ طُرْقِ الخَبَرِ                 لتابعٍ أو شاهدٍ مُعتبَرِ

46- ثُمَّتَ ما يُقبَلُ حيثُ يَسْلَمُ                مِن المعارِضِ فذاك المُحْكَمُ

47- فإن يكُن عارَضه مُماثِلُهْ                   والجمعُ ممكنٌ لِمَن يُحاوِلُهْ

48- فسَمِّه مُختلِفَ الأخبارِ                    وإن تعذَّرَ على الأحبارِ

49- الجَمْعُ لكن عُلِمَ التاريخُ                  فالمتقدِّمُ هُو المنسوخُ

50- ومِلْ إلى الترجيح إن يكن جُهِلْ          وعند فقد الكل للوقفِ انتَقِلْ

51- ثُمَّتَ ما رُدَّ مِن الآحادِ                    إما لسَقْطٍ أو لطَعْنٍ بادي

52- فالسقطُ في إسنادِ متنٍ إن يَقِفْ          مِن أولٍ فبالمُعلَّقِ عُرِفْ

53- وإن بإثرِ تابِعٍ تَراهُ                         والمتنُ ما يَرفَعه سِواهُ

54- فذلك الذي يُسمَّى مُرسَلا                وإن تَجِدْه بين طرفيه انجَلَى

55- بواحدٍ فسَمِّه مُنقطعا                     أو كان باثنين ففوقُ وَقَعا

56- معَ التوالي فادعُه بالمُعضَلِ                 ثم السقوطُ منه ما قد يَنجلي

57- يُدرِكُه مُريدُ الاطلاعِ                      بعدَمِ اللقاء والسماعِ

58- مِن أجل ذا احتِيجَ إلى التاريخِ            فمنه تبدو صِفةُ الشيوخِ

59- وقد يكون خافيا فلا يقِفْ                عليه إلا مَن بحفظ مُتصفْ

60- فما به يكونُ ذاك جاءا                   بصيغةٍ تَحتملُ اللقاءا

61- مِن ذي لُقِيٍّ فاز بالمأمولِ                 فهْو المدلسُ مِن المنقولِ

62- وما به الخفاءُ أيضا حَصَلا                بما يكون لِلِّقا مُحتمِلا

63- فمَن يكون لِمُعاصِرٍ نَمَى                  وما له به لقاءٌ عُلِما

64- فالمُرسلُ الذي خَفِيْ إرسالُه               وما اختفى عن حافظٍ مِثالُه

65- والطعنُ إن يكُنْ لكِذْبِ الآثِرِ            وظهَرَتْ قرينةٌ للناظِرِ

66- تُشْعِرُ أنَّ ما رُوِيْ مصنوعُ                 فذلك المَرْويْ هو الموضوعُ

67- وإن يكن لكونه مُتهما                    فسَمِّ بالمتروكِ ما له انتمى

68- وإن يكن حُصولُه لكثرةِ                  غلَطٍ او لفِسقٍ او لغَفْلةِ

69- فذلك المُنكرُ عند طائفةْ                  وقد يكونُ الطعنُ للمخالفةْ

70- أو سوءِ حفظه أو الجهالةِ                 بحالةٍ أو وَهْمٍ او لبدعةِ

71- أما المخالفةُ إن كانت تُرَى               لكونِ راوٍ للسياقِ غَيَّرا

72- فسَمِّه بِمُدرَجِ الإسنادِ                     أو لازديادٍ حَلَّ في إسنادِ

73- فذلك المَزِيدُ في المُتصِلِ                    مِنَ الأسانيدِ لدى المُحَصِّلِ

74- أو خَلْطِ مرفوعٍ بمتنٍ قد وُقِفْ             فهْو الذي بمُدرجِ المتنِ عُرِفْ

75- أو كونِه أُخِّرَ أو قد قُدِّما                  فذلك المقلوبُ عندَ العُلَما

76- وإن تكن لكونِ راوٍ بُدِّلا                 بغيره ولا مُرَجِّحَ انجلى

77- فهْو الذي بالاضطرابِ وُسِما              يُفْعَل لامتحانِ حِفظِ مَن نَمَى

78- وإن بتغييرِ الحروفِ قد بَدَتْ              ومنه صورةُ السياقِ قد خَلَتْ

79- فإن يكن بالنَقطِ فالمُصحَّفُ              وإن يكن بالشكلِ فالمُحرَّفُ

80- ولا تُجِزْ تغييرَ متنٍ وَرَدا                    بنقصٍ او مُرادِفٍ تَعَمُّدا

81- إلا لِمَنْ يكونُ ذا عِرفانِ                  بما به إحالةُ المَعاني

82- وإن تُرِدْ معنَى الحديثِ يَنجلي             فافهَمْ غريبَه ومعنَى المُشْكِل

83- ثُمت سوءُ الحفظِ إن يكن طَرَا            فذو اختلاطٍ مَن له قد اعتَرَى

84- وإن يكن لديه لازما غدا                 فذلك الشاذُ على رأيٍ بَدا

85- وإن تَجِد مُعتبَرا قد تابَعا                   شَخصًا غدا التدليسُ منه وَقَعا

86- أو مَن يكونُ حفظُه قد سَاءا             أوِ الذي الإرسالُ منه جاءا

87- أو مَن يكونُ حالُه قد جُهِلا              فاحكُم بِحُسنِ ما له قد نَقَلا

88- ثم الجهالةُ تكونُ إِمَّا                      مِن كونِه صارَ كثيرَ الأسْما

89- فربما سُمِّيْ بغير ما اشتهَرْ                  لغرضٍ وذاك تدليسٌ ظَهَرْ

90- أو كونِه قد قَلَّ ما له نَقَلْ                 فقَلَّ مَن يكونُ عنه قد حَمَلْ

91- أو كونِه ما سُمِّيَ اختصارَا                 فمِن قَبِيلِ المُبْهَمات صارا

92- وليس مَن أُبْهِمَ بالمقبولِ                   ولو أتى بصيغةِ التعديلِ

93- ومَن يُسَمَّ مِنهمُ وما يُرَى                  عنه خلافُ واحدٍ قد أُثِرا

94- فذاك بالمَجْهولِ عَينًا وُسِما                وإن يكن فوقَ امرئٍ عنه نَمَى

95- ولم يكن توثيقُه قد عُرِفا                   فذاك بالمجهولِ حالا وُصِفا

96- والوَهْمُ إن لاح بِجَمْعِ الطُرْقِ              وبالقرائنِ لأهلِ الحِذْقِ

97- فما بدا به مِنَ المنقول                    هُو الذي يعرف بالمعلولِ

98- وكُل مَن يَكفُرُ بابتداعِ                    رُدَّ حديثُه بلا نِزاعِ

99- أو لا ولكن فِسقُه به حَصَلْ              وما دعا الناسَ لِما له انتحَلْ

100- فليس مِن حديثه يُرَدُّ                   إلا الذي لرأيه يَشُدُّ

101- وما مِن القولِ عن النبيْ نُقِلْ            والفِعلِ والتقريرِ للذي فُعِلْ

102- بالسندِ الموصولِ في الروايةْ           إلى النبيْ تصريحًا او كنايةْ

103- فذاك بالمرفوعِ عندهم سُمِي          فإن يكن عن صاحبٍ ذاك نُمي

104- وهْو الذي في حالةِ الإسلامِ            قد لَقِيَ المبعوثَ للأنامِ

105- ومات مسلمًا ولو منه وقَعْ              خلالَ ذلك ارتدادٌ وارتفَعْ

106- فذلك الموسومُ بالموقوفِ                 وإن نُمِي عن تابعٍ معروفِ

107- وهْو المُلاقي مُسلمًا ذا صحبةِ           ومات مسلما ولو عَن رِدَّةِ

108- فذلك المقطوعُ عند النَّقَلةْ               كم فيه مِن فائدة مُحَصَّلةْ

109- وما عدا المرفوعَ مِمَّا أُثِرا                  فذلك الذي يُسَمَّى الأَثَرا

110- وسَمِّ مُسندًا مِن المنقولِ              مرفوعَ صاحب إلى الرسولِ

111- بسندٍ متصلٍ في الظاهرِ                 وما انقطاعُه الخَفِيْ بضائرِ

112- والسندُ الذي يَقِلُّ عَدَدُ                 رجالِه مِن غيرِ نقصٍ يُوجَدُ

113- فإن يكن إلى النبي يَرتَقِي                فهْو المُسمَّى بالعُلُوِّ المُطْلَقِ

114- أو لإمام عمدةٍ كالشَّعْبي                فسَمِّ هذا بالعلو النسبي

115- وذا الموافقةُ فيه لائحةْ                   وهكذا البدلُ والمصافحةْ

116- كذا المساواةُ لشخصٍ يُعرَفُ            فمَن رَوى ما قد َروى مُصنِّفُ

117- لا مِن طريقه ولكن وافَقَهْ               في شيخه فهذه الموافَقَةْ

118- فإن يكن في شيخ شيخه حَصَلْ                له التوافقُ فذلك البدلْ

119- وإن يكُنْ إسناده مَعْ سندِ              ذاك المصنِّفِ استوى في العَدَدِ

120- فبالمساواةِ لديهم عُرِفا                   فإن يُساوِ شيخُك المُصنِّفا

121- فهْوَ الذي يُعرف بالمصافَحَةْ             إذ أنت كالذي به قد صافحه

122- والسندُ النازل ما قد كَثُرَت              فيه الوسائطُ التي قد نُقِلَتْ

123- وذاك للعالي مُقابِلا يُرَى                 فإن يكُ الراوي ومَن قد أَثَرَا

124- عنه تشارَكا معًا في السِّنِّ                وفي مُلاقاةِ شيوخِ الفَنِّ

125- فذاك بالأقرانِ منهم وُسِما                وإن وَجَدْتَ كل شخصٍ منهما

126- رَوَى عَنِ الآخَرِ فالمدبَّجُ                وبابُ أمثالٍ له لا يُرْتَجُ

127- وإن تَجِدْ مِنَ الرواة رَجُلا                عَمَّن يكون دونه قد نَقَلا

128- فذاك مِنْ رواية الأكابرِ                 عن بعضِ أشياخٍ لهم أصاغِرِ

129- ومنه الاَباءُ عنِ الأبناءِ                  وعكسُه وهْو كثيرٌ جائي

130- ومنه ما يكونُ عنْ أبيه                  عن جده جاء بما يرويه

131- وإن تَجِدْ تباعُدًا قد وَقَعا                بين وَفاتَيْ رجلين سُمِعا

132- مِن واحدٍ يكون غيرَ مُبهَمِ              فذا بسابِقٍ ولاحِقٍ سُمِي

133- وإن تجد بعضَ الرواة يَنمِي              عن رجلين اتفقا في الاِسمِ

134- ولم يكن جاء بشيء يَفصِلُ             فباختصاصه يَبِينُ المُهمَلُ

135- والشيخُ إن أنكرَ ما قد أثَرَهْ             جَزْمًا فلا يُقبلُ ما قد أنكَرهْ

136- وإن يكن بصيغةٍ تَحتَمِلُ                فإنه على الأصحِّ يُقبَلُ

137- وأيُّ إسنادٍ تَرَى رِجالَهْ                  تتابعوا في صيغةٍ أو حالَةْ

138- فهْو المسلسلُ مِنَ الحديثِ              وصِيَغُ الأداءِ والتحديثِ

139- إذا أردتَ نقلَ ما سَمِعتَه                منفردًا في لفظِ مَن لقيتَه

140- فقُل سَمِعتُ أو فقُل حدثني              لكنْ سمعتُ يا أخا التيقُّنِ

141- أَصْرَحُ عند بعضهم وأَولَى                فيما له سَمَّعَ حالَ الإملا

142- وإن يكن شخصٌ قرا عليه              وأنت مُصْغٍ يا فتى إليه

143- فقل قُرِيْ على فلانٍ وأنا                مُستمِعٌ إليه أو أخبرنا

144- وإن تكن عليه قد قَرَأتا                 مُنفرِدا فقل إذا رَوَيْتا

145- قرأتُ أو يا صاحِ قل أخبرني            وفي الإجازة فقل أنبأني

146- ولفظُ أَنبأَ كلفظ أَخبرَا                  عند سِوى مَن عصرُه تأخَّرا

147- أجازني فلانُ او شافهني               والمتأخِّرون جاءوا بـ(عنِ)

148- واحْمِل على السماع ما قد عَنعَنا        مَنْ لم يكن مُدلِّسا وأَمكَنا

149- لقاؤه وقيل بل يُشترَطُ                   ثُبوتُه واختاره مَن يَضبِطُ

150- وأطلقوا فيما يكونُ كاتَبَه                شيخٌ به أخبرنا مُكاتَبَةْ

151- وفي الذي يكونُ شيخٌ شافَهَهْ           لفظًا بها أخبرنا مشافَهَةْ

152- وفي الكتاب قل إلَيَّ قد كَتَبْ            والقيدُ في أخبرنا به وَجَبْ

153- وفي المناوَلة قل ناوَلَني                    وائتِ بقيدٍ إن تقل أخبَرَني

154- وصُحِّحتْ إن قُرِنَتْ بالإذنِ            نحوُ أجزتُك وحَدِّثْ عني

155- وقدرُها عالٍ على الإجازةِ               والإذنُ يُشترَطُ في الوِجادةِ

156- وفي الوصيةِ وفي الإعلامِ                 وفي الكتابِ لذوي الأحلامِ

157- ولا اعتبارَ بالجميعِ إن وَضَحْ        خُلوُّها من إذنه على الأصحْ

158- ولا تُجِزْ إجازةَ العُمومِ                   أو رجلٍ مجهولٍ او معدومِ

159- وإن يكن بين الرواة وَقَعا                توافُقٌ في الاِسم والأبِ معا

160- لكنَّ أشخاصَهمُ تفتَرِقُ                 فذلك المتفِقُ المفتَرِقُ

161- وإن تكن أسماؤهم تأتَلِفُ               خطًّا وفي اللفظ بها تختَلِفُ

162- فذلك المؤتلِفُ المختلِفُ                 وإن يكونوا في الأسامي ائتلفوا

163- لكنَّ في أسماءِ الاَبا اختلفوا             أو كان فيهم عكسُ هذا يُعرَفُ

164- أو كان في النسبةِ الاشتباهُ              والاسمُ والأبُ معًا تراهُ

165- فذلك الذي غدا يُسمَّى                بالمتشابِهِ أَجِدْه فَهْما

166- وقد أتى منه ومِمَّا قد خَلا                عدةُ أنواعٍ لِمَنْ تأمَّلا

167- ووَجِّهِ العَزمَ إلى دِرايَةِْ                  طباقِ أهلِ العلمِ والروايةِْ

168- معَ تواريخِ مواليدِهِمُ                     ووفَيَاتِهمْ وبلدانِهِمُ

169- ثُمَّتَ أحوالِهمُ القائمةِ                    مِن ضعفٍ او جهالةٍ أو ثقةِ

170- ورُتَبِ التعديلِ والتجريحِ                 فإنها مِن آلة التصحيحِ

171- فأسوأُ التجريحِ أن يُعبَّرا                 بأفعَلِ التفضيلِ فيمن أَثَرا

172- وبعدَه كذابٌ او دَجَّالُ                 وأسهلُ الجَرْحِ إذا يُقالُ

173- سيءُ حفظٍ لينٌ أو فيه                 أدنى مقالٍ لاح خُذ تنبيهي

174- وأرفعُ الرُّتَبِ في التعديلِ                 ما قيل فيه أفعَلُ التفضيلِ

175- كأوثقِ الناسِ أو الأنامِ                  وبعده تكريرُ لفظٍ سامي

176- كثقةٍ ثقةٍ او ثبتٍ ثقةْ                   وأخفَضُ المراتب الموثقةْ

177- ما كان مُشعِرًا بأن قد قَرُبا              مِن أسهلِ التجريح عند النُّجَبا

178- ويُقبلُ الواحدُ في التزكيةِ                  إن كان ذا معرفةٍ وخبرةِ

179- وقَدِّمِ الجرحَ على التوثيقِ                إذا أتى مُبَيَّنَ الطريقِ

180- مِن عارف فإن يكن ما عُدِّلا           فإنه يُقبَلُ منه مُجمَلا

181- واعنَ بكنيةِ الذي قد سُمِّيا              وباسم مَن مِن الرواة كُنِيا

182- ومن سُمِيْ بكنيةٍ ومَن غَدَتْ             له نعوتٌ أو كُنًى تَعدَّدت

183- ومَن غدا اسمُ أبِهِ مُوافِقا                كنيتَه أو كان فيها وافَقا

184- كنيةَ زوجِه ومَن قد نُسِبا                إبنًا إلى مَن لم يكن له أبا

185- ومَن غدت كنيتُه فيها خَفا              إن لم يُرِدْ بذكرها ما عُرِفا

186- ومَن يكون الاتفاقُ وَقَعا        في الاِسمِ واسم الجد والأبِ معا

187- أو في اسْمِه وفي اسمِ شيخِه ظَهَرْ      وشيخِ شيخه الذي عنه أَثَرْ

188- ومَن غدا اسمُ شيخِه مُساوِيا           لاسمِ الذي يكون عنه راويا

189- وما من الأسما غدا مُجرَّدا               وما الذي يكونُ منها مُفرَدا

190- وما مِن الكُنَاءِ والألقابِ                يكونُ مُفردًا أو الأنسابِ

191- وهذه تكونُ للمَنازلِ                    مثلَ انتسابهم إلى القبائلِ

192- ومنهم مَنِ انتسابُه يفي                  إلى صنائعٍ لهم أو حِرَفِ

193- والاشتباهُ والوفاقُ جائي                 فيها كما يجيءُ في الأسماءِ

194- وربما تأتي لقوم لَقَبا                      واعنَ بما كان لذاك سببا

195- وبالذي يكونُ منهم مَولَى               بالعتقِ مِن أسفلَ أو مِن أعلى

196- أو حِلِفٍ ومَن يكونُ منهُمُ              ذا إخوةٍ أو أخواتٍ يُعلَمُ

197- واعنَ بما يليقُ بالطلابِ                 وبالمشايخِ مِنَ الآدابِ

198- ووقتِ سِنِّ الحملِ والتحديثِ           وصفةِ التحصيلِ للحديثِ

199- وصفةِ الضبطِ لنفسِ اللفظِ             وذاك بالكتابِ أو بالحفظِ

200- والعرضِ والسماعِ والإسماعِ              والارتحالِ فيه للبقاعِ

201- وصفةِ التصنيفِ للذي حَمَلْ         إما على الأبوابِ أو على العِلَلْ

202- أو الشيوخِ أو على المساندِ              واعنَ بأسبابِ الحديثِ الواردِ

203- قد انتهى النظمُ لتلك النخبةِْ          فالحمدُ لله وَلِيِّ النعمةِْ

204- وأفضلُ الصلاةِ والتحيةِ                 على محمد نبي الرحمةِ

205- وآلِه وصحبه الأبرارِ                     مِنَ المهاجرين والأنصارِ

للتحميل : يتم الضغط على الأيقونة الصفراء في الأعلى

 

التعليقات
لا يوجد تعليقات
استفتاء
ممتاز: 113 , متوسط: 8 , مقبول: 8


ممتاز
متوسط
مقبول
جوال الموقع
مثال : 966512334437

اشترك
البرامج التي تحتاجها لتشغيل الموقع
khaled mohammad